Uncategorized صالون شمس الثقافي فعاليات

مركز ابن العربي ينظم لقاءً حول التراث الفلسطيني في أعين الجاليات الفلسطينية

أستراليا نموذجا
مركز ابن العربي للثقافة والنشر ينظم لقاءً حواريا حول التراث الفلسطيني في أعين الجاليات الفلسطينية في الخارج

نظم مركز ابن العربي للثقافة والنشر لقاءه الحواري الذي سلّط الضوء على التراث الفلسطيني في أعين الجاليات الفلسطينية في الخارج من خلال استضافة الكاتب والمثقف الفلسطيني خالد غنام المقيم في أستراليا.
هذا وقد أدار اللقاء الإعلامي والمراسل الصحفي في غزة تامر دلول، الذي تحدثّ مع ضيف اللقاء غنام عن التراث الفلسطيني ما قبل نكبة فلسطين عام ثمانية وأربعين، ودور الجاليات الفلسطينية في حمايته من كل محاولات السرقة والتزييف التي يتبناها الإحتلال الإسرائيلي ويروج لها على قدمٍ وساق.
ومن جهته افتتح اللقاء رئيس مجلس إدارة المركز د. أحمد دلول، والذي عرّج على خطة مركز ابن العربي الطموحة في نشر الثقافة الفلسطينية وتعزيز وجودها، حيث ناقش اللقاء عبر تقنية “الزوم” أهمية حماية التراث الفلسطيني من كل حملات التهويد الإسرائيلية وتطرق إلى دور الجالية الفلسطينية في أستراليا التي يقيم بها نحو ٤٠ ألف لاجىء فلسطيني.
من جانبه تحدّث الكاتب والباحث الفلسطيني المقيم في أستراليا عن كتاباته ومؤلفاته في حماية التراث الفلسطيني خاصة ما يتعلق بكتابه “الفلافلوجيا” الذي يدحض فيه كل المزاعم الإسرائيلية بخصوص وجبة الفلافل التي يشتهر بها الفلسطينيون أينما كانوا، متحدثاَ عن تطور مقلاة الفلافل الفلسطينية منذ الأجداد، ونافيًا أن يكون هناك فلافل يهودي أو إسرائيلي. كما تطرق إلى دور الجاليات الفلسطينية لاسيما في أستراليا -حيث يقيم- في دعم التراث الفلسطيني قائلاً: “نقيم بين فترةٍ وأخرى معارض تراثية وعروضا فنية ورحلات نحرص من خلالها على إظهار البُعد الثقافي والتراثي للفلسطينيين، إذ نهتم بالزي التراثي الفلسطيني، كما نهتم بإعلاء وتيرة حركة التضامن الأسترالية مع القضية الفلسطينية عبر كافة المناحي الحياتية”.
وأشار غنام خلال الحوار إلى أعماله الأدبية التراثية ومنها “خراريف” موضحًا أنه تم جمعها من جامعي التراث الفلسطيني، وهي متوفرة للجميع، لافتًا إلى تطوير الرواية المحكية عن طريق إعادة كتابة الخراريف بقوالب جديدة، معبرًا بقوله في هذا الشأن: “لقد كتبت سبعين خرافية تراثية، كما أصدرت ثلاثين خرافية أسطورية من خلال ربطها بالتراث الفلسطيني”.
كما كشف الكاتب والمثقف الفلسطيني غنام النقاب عن أهمية تشكيل البطل الشعبي الفلسطيني من خلال كتابٍ سيُصدره قريبا يحمل عنوان الشاطر حسن الفلسطيني الذي يسعى من خلاله إلى إظهار البطل الفلسطيني الشاطر حسن، لا السوبرمان الأمريكي، عبر جمعه لثلاثين خرافية للشاطر حسن.
اللقاء تخللته العديد من المداخلات والأسئلة والنقاشات التي أثنت على جهود مركز ابن العربي للثقافة والنشر في توثيق التراث الفلسطيني وتسليط الضوء عليه وإحياء الثقافة الفلسطينية من خلال وسائل عدة على رأسها الإنتاج الفني، والنشر، والبحث العلمي.